قصص حب قصيره رومانسيه مصريه , الزواج والمعاملة الحسنه

آخر تحديث ف7 ما رس 2021 الأحد 10:27 صباحا بواسطه u19

فى صباح يوم من ايام الشتاء القارص،

 


استيقظت مني فنشاط و قامت من الفراش حيث كانت تنام بجوار زوجها

 

الذى لا تقدر على ان تخلد الى النوم دون لأن تستشعر و جودة بجانبها

 

فقزت مني من الفراش و اتجهت مسرعه الى المطبخ لتحظير الفطور،لزوجها قبل ان يستيقظ من النوم و أثناء

 

وقوفها فالمطبخ اصابتها لسعات البرد الشديد فالشمس لم تنشر حرارتها بعض لتدفئ،قربت مني كفيها من

 

الموقد لتشعر بالدفئ .

 


 

وابتسمت و هي تسترجع شريط ذكرياتها،واستحضرت اليوم الذي جاء به سامح لخطبتها هو و أهلة نفس المشهد

 

بإختلاف المكان.

 

كانت تعد له نفس كاس الشاى اتسعت ابتسامتها و هي تتذكر تفاصيل ذلك اليوم،بالأخص نظره سامح الرقيقة

 

إليها و هي تقدم كاس الشاى اليه.

 

ثم دق قلبها و هي تتذكر احداث يوم زفافها عندما،أطل عليها و هو فغايه الوسامة،وهو يمسك يدها و يسير بها

 

وسط جموع من المهنئين.

 

فركت مني كفيها و قربتهما من فمها لتنفخ فيهما بنفس الكيفية التي كان يفعلها سامح معها خلال فثره حملها

 

فى طفلهما الأول فالشتاء.

 

ترقرقت الدموع فعيني مني و هي تسترجع الحادث المؤسف الذي تعرضت له زوجها و كاد يفرقهما و ينهى بحياة

 

زوجها الحنون.

 

وفى الحال تحولت ملامح و جهها كليا لتسيطر عليه ملامح الألم و الوجع خاصة بعدما ترك ذلك علامه على و جهه

 

ترافقة طوال حياته،أصبح حزينا و يري نفسة بشعا لكن مني كانت دائما تقوله له انه فنظرها هو احلى رجل في

 

كل ذلك العالم.

 


وأخيرا انتهت مني من تحضير الفطور،وذهبت لتوقذ زوجها همست له فاذنة بعبارات صباحية

 

رائعة فتح عينة لتنفتح امام مني الحياة فهو لا يزال حيا.

 


استيقظ و تناول فطورة و م بعدها ذهب الى عملة مر اليوم

 

بسرعه و عاد سامح الى البيت،وهو عابس الوجة و ربما كان القلق يأكل قلب منى.

 


فقد قرأت فالجريده مشكلة

 

زوجه تركها زوجها بعد قصة حب طويلة،هرعت مني لسامح و طلبت منه ان يجيبها بصراحه فوافق فقالت له هل

 

يمكن لك ان تفكر بالزواج من امرأه غيرى صاح فو جهها و طلب منها ان تتركة فحالة فهو ليس فمزاج جيد

 

وأسئلتها غبية.

 


شعرت مني بالحزن من كلام سامح و بدأت فالبكاء،وغادرت الغرفه و بعد ساعة استيقظ سامح

 

من النوم و بدا ينادى عليها مرات عده لكن دون جدوى.

 


اسرع يبحث عنها فكل مكان و قلبة يرتجف من

 

الخوف،دخل بسرعه الى غرفه الاطفال و وجدها نائمه على سرير ابنهما.

 

 

قصص حب قصيرة رومانسية مصريه

الزواج و المعامله الحسنه




63 views

قصص حب قصيره رومانسيه مصريه , الزواج والمعاملة الحسنه